مناظير الأسلحة الفردية بنظام رقمي للتحكم بالتصويب تعزز الدقة والسرعة في الاشتباك

لأن الخطأ في أرض المعركة لا مجال له، كل جندي محكوم بأن يكون قنّاصاً محترفاً

ELCAN Lead Image

النظام الرقمي للتحكم بالتصويب على الأهداف يتيح للجنود سرعة أكبر في الاشتباك ودقة أعلى في الإصابة. (تحميل الصورة بدقة أعلى)

تعمل "ريثيون" على تطوير الجيل التالي من النظام الرقمي للتحكم بالتصويب على الأهداف، والمخصص لمناظير الأسلحة الفردية "إلكان" بما يضمن للجنود إصابة الهدف حتى عند تخفّيهم أو تنقلهم عبر التلال.

وتقوم وحدة تحديد المدى في النظام بإرسال نبضات ليزرية لقياس مسافة الهدف، فتقوم وحدة الإطلاق بضبط عملية التسديد على الهدف بدقة متناهية قبل أن يتخذ الجندي قراره بإطلاق النار، وذلك خلال فترة زمنية لا تتعدى ثوانٍ قليلة.

وفي إطار تعليقه على الموضوع، قال دان بيتري، وهو قناص سابق في قوات "الرينجرز" التابعة للجيش الأمريكي ويعمل اليوم مديراً لإنتاج مناظير الأسلحة الفردية "إلكان" من "ريثيون": "مهما كانت المسافة أو الظروف المحيطة، يتيح لك هذا النظام الاشتباك مع العدو بكفاءة عالية دون الحاجة لاستخدام الكثير من الذخيرة".

وتقترن مزايا التحكم بالتصويب غالباً مع معدات عسكرية ضخمة مثل الدبابات والطائرات بدون طيار والمقاتلات والسفن، حيث تتضافر وظائف مجموعة من المكونات لإصابة الهدف. ويعد النظام الرقمي للتحكم بالتصويب من "ريثيون" – مع أبعاده البالغة 3×4 بوصة ووزنه البالغ 3 باوندات - النظام الوحيد الذي يحظى بحجم صغير بما فيه الكفاية لاستخدامه في البنادق الهجومية، حيث يتم تركيبه على السكة القياسية للبندقية بواسطة مشبك مع إمكانية إزالته بسهولة لاستخدامه في بنادق أخرى.

وخلافاً لغيره من النظم ذات الحجم والوزن المماثلين، يعتبر النظام الرقمي للتحكم بالتصويب على الأهداف النظام الوحيد الذي يعمل في وضعية الميلان؛ حيث يستخدم برنامجاً مخصصاً مع رقاقة حاسوب باليستية - من إنتاج شركة "بريسيجن تارجيتينج" المحدودة - لتصحيح دقة التصويب إذا كان المستخدم مختبئاً أو يتحرك صعوداً أو هبوطاً أثناء الاشتباك. وتشمل هذه الميزة عيارات الذخيرة المختلفة، بما في ذلك العيارات الأقل شيوعاً التي تستخدمها الجيوش حول العالم.

وتعمل الرقاقة الباليستية مع وحدة تحديد المدى الليزرية الخارجية لتحديد نقطة الإصابة بدقة عالية.

وقال ريكي فريمان، نائب رئيس مبيعات وتطوير وحدة أعمال "إلكان" التابعة لشركة "ريثيون" والضابط السابق في مشاة البحرية الأمريكية: "نحن الآن في عصر نظم التصويب

الرقمية، ومن المتوقع لمناظير الأسلحة الفردية ’ إلكان ‘من ’ريثيون‘ أن تصبح مكوناً لا غنى عنه لرماة البنادق".

وتقوم "ريثيون" حالياً بتطوير هذا النظام لصالح الجيش الأمريكي، ومن المتوقع أن يكون جاهزاً للاستخدام مطلع عام 2018.

وأردف بيتري: "يحتاج الأمر إلى الكثير من الجهد والتدريب حتى يتمكن مستخدم البندقية من حساب مسافة الهدف وإصابته بدقة، ولا شك أن تطوير تقنية تغنيك عن ذلك كله هو أمر رائع بالفعل".

This document does not contain Technical Data or Technology controlled under either the U.S. International Traffic in Arms Regulations or the U.S. Export Administration Regulations. E17-FR92

Last Updated: 02/07/2018