من مواجهة التحديات إلى تحقيق الانتصارات

"ريثيون الإمارات" تؤكد دعمها للمجتمع الإماراتي خلال الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبو ظبي 2019

ميكا وإسحاق وجويل وجوناه هامبلتون يتدربون على شاطئ البطين للمشاركة في الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019. والجدير بالذكر أن الأخوة الأربعة فازوا بميداليات ذهبية وفضية خلال هذا الحدث العالمي الذي انعقد في الفترة بين 14 – 21 مارس. (الصورة: كاسي هامبلتون)

وفي هذه المناسبة، قال ديفيد هامبلتون، مسؤول الضمان في "ريثيون الإمارات"، أنه كان مقدراً لعائلته المشاركة في الأولمبياد الخاص حتى قبل انتقالهم إلى البلاد منذ 6 أعوام.

وأضاف: "أنا فخوراً جداً بأولادي الأربعة، فنحن لسنا أبطالاً خارقين، وإنما مجرد أشخاص عاديين نسعى إلى شق طريقنا في هذه الحياة. وكانت دولة الإمارات واحدة من أبرز وأجمل محطات رحلتنا".

ويوجد لدى هامبلتون وزوجته كاسي ثمانية أطفال، أربعة منهم يشاركون في الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019، وهم ميكا وإسحاق وجويل وجوناه، حيث انضموا إلى الفريق الإماراتي المشارك في الألعاب التي أقيمت في الفترة بين 14 – 21 مارس. ويتم تنظيم الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص مرة كل عامين، على أن تكون صيفية في نسخة وشتوية في التالية. ويستقطب هذا الحدث آلاف الأشخاص الذي يأتون للاحتفاء بمهارت وإنجازات أصحاب الهمم من ذوي الإعاقات الذهنية.

وشهد الحدث هذا العام مشاركة ما يزيد على 7500 رياضي من أكثر من 190 دولة، بالإضافة إلى أكثر من 20 ألف متطوع. وحرصت عائلة هامبلتون على تقديم التشجيع والدعم والتدريب اللازم لأبنائهم المشاركين في الألعاب.

وكان ديفيد هامبلتون قد علم أبناءه كيفية السباحة قبل عامين، وكيف يقومون بتبديل التروس للدراجة الهوائية قبل بضعة أشهر من بدء دورة الألعاب العالمية، بينما قامت كاسي بتدريبهم على قيادتها. وبدأت العائلة تدريباتها بمساعدة مدربين من الأولمبياد الخاص بعد تلقيها دعوة للمشاركة في الألعاب قبل 9 أشهر من انطلاقها.

أبناء هامبلتون بعد فوزهم بعدد من الميداليات خلال مشاركتهم في الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019. (الصورة: كاسي هامبلتون)

وأظهر أبناء هامبلتون حماساً وعزيمة كبيرين خلال الألعاب، حيث فاز ميكا بأولى الميداليات الذهبية لفريق دولة الإمارات، والتي حصدها بعد فوزه بسلسلة سباقات الترايثلون. كما فاز بالميدالية الفضية في سباق الدراجات الهوائية محدد الزمن لمسافة 2 كم.

وقال ميكا هامبلتون في مقابلة له مع صحيفة "ذا ناشيونال": "أعجز عن وصف شعوري عندما فزت بالميدالية الذهبية في الألعاب العالمية 2019، فلم أشعر في حياتي بمثل هذا الفخر عندما اجتزت خط النهاية ورفعت راية الإمارات عالياً".

وحل جوناه في المركز الخامس في البطولة حاصداً الميدالية الفضية في فئته. كما حصل على أخرى ذهبية في سباق الدراجات الهوائية لمسافة 10 كم. بينما فاز إسحاق بالميدالية الفضية في السباحة المفتوحة 1500 متر (1,640 ياردة)، وحصل جويل على الذهبية في فئته.

واستقطب أبناء هامبلتون اهتمام وسائل الإعلام المُغطية للحدث، حيث ظهرت صورهم على الصفحات الأولى للصحف المحلية وقنوات التلفزيون العالمية. وتفكر العائلة حالياً بالمشاركة في الألعاب العالمية التي ستقام في السويد وبرلين.

وبصفتهم أعضاء ناشطين في المجتمع، ساهم ديفيد وكاسي في فتح آفاق وفرص جديدة أمام أبنائهم والعديد من العائلات الأخرى. فإلى جانب تعاونهم مع مدارس المنطقة، تدعم عائلة هامبلتون قادة المجتمع لإنشاء مجموعات عائلية لممارسة الرياضة.

كما أن ديفيد وكاسي أعضاء في عدد من المنظمات الأمريكية التي تعمل على مساعدة الأهالي والأطفال الذين يعانون من اضطرابات متلازمة الكحول الجنينية ومتلازمة التوحد على الاندماج في المجتمع لتعزيز إمكاناتهم.

وتحرص "ريثيون الإمارات" على استكشاف أي فرص يمكن لموظفيها من خلالها التطوع في الأنشطة المحلية للأولمبياد الخاص، وذلك من أجل رفع الوعي ومساعدة الرياضيين على الاحتفاء والاعتزاز بإنجازاتهم التي حققوها رغم التحديات التي تواجههم.

واختتم ميكا: "كنت أعتقد في البداية أنني سأحقق نتائج جيدة فقط، ولكن لم أتوقع أن حلمي بالفوز سيصبح حقيقة. وآمل أن يكون ذلك مصدر إلهام للآخرين، وأن يرى العالم ما يمكننا تحقيقه عندما تُتاح لنا الفرصة المناسبة".

تم النشر في: 05/17/2019
آخر تحديث في: 05/21/2019