لا شيء سوى الأفضل

مجلة "بوبيولار ساينس" تصنف تقنيات "ريثيون" ضمن قائمتها السنوية لأفضل 100 ابتكار في عام 2018

سكايلر (Skyler) هو رادار صغير خفيف الوزن وأحد ابتكارين تقنيين من "ريثيون" صنفتهما مجلة "بوبيولار ساينس" (Popular Science) ضمن قائمتها السنوية لأفضل 100 ابتكار في عام 2018

السماء ستمتلئ مستقبلاً بالطائرات المسيرة دون طيار، وريثيون ستساعد في إدارة هذا الوضع.

أدرجت مجلة "بوبيولار ساينس" اثنتين من تقنيات "ريثيون" المرتبطة بالاستخدامات المستقبلية للطائرات المسيرة بدون طيار - وهما رادار "سكايلر" (Skyler) والعربة الليزرية Laser Dune Buggy – ضمن قائمتها السنوية لأفضل 100 ابتكار في عام 2018 (Best of What’s New).

ويعد "سكايلر" راداراً منخفض الاستطاعة يتكون من مصفوفة مسح إلكتروني نشط (AESA) صغيرة الحجم بمساحة لا تتعدى المتر المربع. ويمكن لشبكة من هذه الوحدات الرادارية أن ترصد الطائرات الصغيرة التي تحلق على ارتفاع منخفض مثل طائرات الدرونز التجارية.

وتتوقع إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية أن ينمو أسطول طائرات الدرونز التجارية الصغيرة من 110 آلاف طائرة في عام 2017 إلى 450 ألف طائرة في عام 2022. وتتعاون "ريثيون" حالياً مع عدد من الشركات الصغيرة والمؤسسات الأكاديمية لنشر شبكة من رادارات "سكايلر" بهدف دعم مراقبة الملاحة الجوية، وأحوال الطقس، ورصد وتعقب طائرات الدرونز الصغيرة، وحماية ومراقبة الحدود، والكشف عن حرائق الغابات، وتغطية التضاريس الجغرافية وغيرها.

وقال ماثيو جيليغان، نائب الرئيس لشؤون الملاحة والحلول البيئية في "ريثون": "بالنظر إلى الرادارات المستخدمة اليوم في أنحاء الولايات المتحدة، نرى أن الكثير منها مصمم لأغراض محددة تخص العملاء. ولا يوجد أي تعاون جدي أو تنسيق بين أجهزة الاستشعار، ولكن ’سكايلر‘ يتيح فرصة حقيقية لتغيير ذلك".

في مواجهة التهديدات

قد يبدو الحديث عن عربة مصممة خصيصاً لتدمير طائرات الدرونز المسلحة شيئاً من المستقبل، ولكن فريق "ريثيون" جعل هذا الأمر واقعاً ملموساً بتركيب سلاح ليزري عالي الاستطاعة على سيارة بولاريس MRZR، وهي سيارة تكتيكية صغيرة مخصصة للسير على جميع التضاريس.

وفي هذا الإطار، قال الدكتور بن أليسون، مدير خط إنتاج أنظمة الأسلحة الليزرية عالية الاستطاعة في "ريثيون": "ابتكرنا سلاحاً ليزرياً للتصدي لطائرات الدرونز يمكن تركيبه على عربة مخصصة للسير على جميع التضاريس".

وخلال المناورة الحربية المتكاملة التي قام بها الجيش الأمريكي في شهر مارس، أسقط السلاح الليزري الجديد 12 طائرة مسيرة بدون طيار من الفئتين 1 و 2. وتكررت هذه التجربة أيضاً خلال المناورات التي أجريت خلال شهري أكتوبر ونوفمبر.

ويمكن تعديل نظام السلاح الليزري هذا ليتناسب مع جميع أنواع المنصات بما فيها المركبات، والمنصات الدوارة، والطائرات المقاتلة، وأسطح السفن وغيرها. وقد تمكن هذا بالفعل من التعامل مع الأهداف من مروحية أباتشي AH-64.

وتعمل "ريثيون" حالياً على تصميم نموذج أولي لجهاز ليزر قوي باستطاعة 100 كيلوواط مخصص لمركبات الجيش التكتيكية متوسطة الحجم من أجل التصدي لنيران المدفعية، أو قذائف الهاون، أو الصواريخ، أو طائرات الدرونز الصغيرة.

وأضاف أليسون: "تعتبر مركبة بولاريس MRZR نظاماً تشغيلياً يمكنه الوصول بشكل فوري حيثما استدعت الحاجة، وهو سهل الاستخدام وعالي الكفاءة في مواجهة التهديدات الحقيقية للطائرات المسيرة بدون طيار".

Raytheon laser dune buggy
العربة الليزرية Laser Dune Buggy هي عبارة عن نظام سلاح ليزري عالي الاستطاعة مركب على سيارة بولاريس MRZR. وقد تم تصنيفه كواحد من أفضل الابتكارات التقنية ضمن قائمة مجلة

المزيد من الابتكارت

كانت التقنيتان اللتين سلطت عليها "بوبيولار ساينس" الضوء غيضاً من فيض الابتكارات التي يعمل عليها فريق "ريثيون"، وفيما يلي بعض منها:

الأمن السيبراني:ا يقول مايكل دالي، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا والأمن السيبراني والمهام الخاصة في "ريثيون": "سنواجه في عام 2019 ضغوطاً متزايدة مع تنامي عدد الأشخاص والأجهزة المتصلة بالإنترنت، وبالتالي زيادة الهاكرز ومساحات اختراق البيانات، عدا عن استجابة الدول المستهدفة سيبرانياً لهذه الضغوطات. وبالنظر إلى حجم وخطورة هذه المشكلة، يتطلب التعامل مع الخطر السيبراني اتباع نهج شامل تتضافر فيه جهود القطاعات الخاصة والحكومية والأكاديمية. ويعتبر هذا النهج الجديد بمثابة نقلة نوعية في مجال الأمن السيبراني، حيث يهدف إلى إنشاء شبكة إنترنت آمنة للبنى التحتية الحساسة، والتعاملات المالية، وغيرها من الخدمات الحيوية مع تعزيز ضوابط حماية الخصوصية".

التقنيات الدفاعية المتطورة: قال الدكتور توماس بوسينج، نائب رئيس أنظمة الصواريخ المتطورة لدى "ريثيون": "تعمل وحدة ’ريثيون‘ لأنظمة الصواريخ على تطوير تقنيات متقدمة مثل الأسلحة عالية السرعة ومنها علـى سبيل المثال الصواريخ الأسرع من الصوت التي يمكنها بلوغ أهدافها بسرعة تتجاوز 5 ماخ، بالإضافة إلى الجيل التالي من الأنظمة الدفاعية ضد التهديدات المتزايدة لصواريخ العدو البالستية. كما تعمل الشركة أيضاً على تطوير أسلحة شبة ذاتية الأداء يمكنها التواصل فيما بينها، فضلاً عن أسلحة الطاقة الموجهة التي يمكنها الاستجابة بسرعة الضوء في حالات لا يمكن للأنظمة التقليدية التعامل معها".

التدريبات والمناورات: قال كوري هندريكس، كبير مهندسي حلول التدريب العالمية في "ريثيون": "سيستخدم الجيش الأمريكي في تدريباته لعام 2019 تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، حيث سنقوم بدمج هذه التقنيات مع خوارزميات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتوفير بيئة تدريبية غامرة وأكثر ديناميكية".

الفضاء: قالت جين تشابل، نائب رئيس الحلول الذكية العالمية في "ريثيون": "إن دمج قدرات التعلم الآلي والأتمتة وتحليل البيانات في الجيل التالي من أنظمة القيادة والتحكم الفضائية سيكون له دور بالغ الأهمية في نجاح قوة الفضاء الأمريكية وكذلك نجاح حلفائنا".

وقال بوب كانتي، مدير التحكم وإدارة المهام في "ريثيون: "مع استمرار تطوير وإنتاج الأقمار الصناعية الصغيرة على المستويين المحلي والتجاري، ستسعى الدول للحصول على أنظمة وبرامج القيادة والتحكم والاتصال والمراقبة والاستطلاع C4ISR لتعزيز قدرات أنظمتها الساتلية السيادية الجديدة".

تحليل البيانات: في هذا الشأن، قالت بيا كروجر، المدير الأول لبرامج الوكالة الوطنية الأمريكية للاستخبارات الجغرافية المكانية: "إن أبرز ما تتميز به تقنيات تحليل البيانات المتقدمة اليوم هو أنها تتيح للعملاء جمع كم هائل من البيانات الجغرافية من مصادر تجارية وغير تجارية، ولكن المشكلة تكمن في عدم قدرة المحللين على استخدام هذه البيانات بالاعتماد على الأساليب اليدوية. ولكن أنظمة معالجة البيانات ستشهد تطوراً كبيراً خلال السنوات القادمة، حيث ستتمكن مع الوقت تلقائياً من الكشف عن التغييرات المهمة دون أي تدخل بشري، وسيغدو هذا الحل الرئيسي للتعامل مع هذا الكم الهائل من البيانات".

الذكاء الاصطناعي: قال بيل فيرغسون، عالم بارز وباحث رئيسي في برنامج الذكاء الاصطناعي القابل للتفسير: "سنواصل في عام 2019 استكشاف مجالات التطبيق الموثوقة للذكاء الاصطناعي، حيث نتعاون مع وكالة مشاريع الأبحاث المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية على تطوير نظام يظهر للمستخدمين البيانات الأكثر أهمية لدعم عملية اتخاذ القرار باستخدام الذكاء الاصطناعي. وسنحرص على تعزيز ثقة المستخدمين بالذكاء الاصطناعي من خلال تزويدهم بمعلومات وافية حول الآليات التي تتبعها الآلات لتقديم توصياتها، فهذا يتيح لهم الشعور بثقة أكبر حيال هذه التوصيات".

تقنيات الرادار: قال بريان روسيلي، نائب رئيس نظم المهام وأجهزة الاستشعار في "ريثيون": "سنشهد قريباً استخدام تقنيات متطورة مثل الرادارات العاملة بنتريد الغاليوم، والتي تمتاز بقدرة عالية على الرصد بشكل أوضح مع زاوية رؤية 360 درجة. وهناك أيضاً العديد من التقنيات الجديدة التي ستتيح للرادارت القدرة على التحكم وقيادة العمليات بسرعة أكبر وتوجيه الصواريخ بدقة غير مسبوقة، عدا عن منصات التحكم المحمولة التي تحاكي تقنيات ألعاب الفيديو ثلاثية الأبعاد والتي تسرع عملية اتخاذ القرار".

وقال كولين ويلان، نائب رئيس شؤون التقنيات المتطورة في "ريثيون": "لا نتردد في استخدام وتوظيف كل ما يساعدنا على تطوير أنظمة الرادار بدءاً من مراكز التصميم الافتراضي، وصولاً إلى المختبرات والتقنيات الروبوتية، وانتهاءً بعمليات الاختبار والبحث والتطوير المستمرة. وتتكامل عمليات الروبوتات والآلات مع جهود المهندسين والمشغلين في بناء رادارات قوية. ويمكن لهذه المرافق أن تتعامل مع برامج الرادارات على اختلاف أحجامها واستطاعاتها، وهي بالإضافة إلى ذلك مهيأة للتوافق مع أي برامج تطويرية جديدة قد تنطوي على خصائص واستطاعات مختلفة".

تم النشر في: 11/28/2018
آخر تحديث في: 02/13/2019