نجاح أول اختبار عمل مشترك بالذخيرة الحية بين منظومتي "ثاد" (AN/TPY-2) و"باتريوت"

المنظومتان تتكاملان لاعتراض الصواريخ الباليستية قصيرة المدى

منظومة (AN/TPY-2) هي رادار دفاع جوي وصاروخي بمقدوره رصد وتمييز وتعقب

 نجحت "ريثيون ميسلز آند ديفينس" في اختبار العمل المشترك الذي أجراه الجيش الأمريكي مؤخراً بين منظومة "الدفاع الصاروخي على ارتفاع عالٍ" ("ثاد") ومنظومة باتريوت للدفاع الجوي والصاروخي. وفي إطار هذا الاختبار، استخدمت منظومة "باتريوت" بيانات التعقب من منظومة المراقبة الرادارية المتنقلة لقوات الجيش والبحرية (AN/TPY-2) لأنظمة صواريخ "ثاد" لرصد وتعقب صواريخ باليستية قصيرة المدى، وذلك بهدف التحقق من قدرة منظومة "باتريوت" على استخدام بيانات "ثاد" في التصدي للصواريخ. 

وقال توم لاليبرتي، نائب رئيس قطاع الأعمال الحربية البرية والدفاع الجوي: "يمكن لجنودنا استخدام هاتين المنظومتين بشكل مشترك لتوسيع نطاق العمليات الميدانية والدفاع عن مساحات أوسع. ولدى ربطه مع منظومة ’ثاد‘، يكتسب رادار (AN/TPY-2) مدى موسّع يتيح لـ ’باتريوت‘ رؤيةً أشمل لمناطق بأكملها". 

من جانبه قال بريان روسيلي، نائب رئيس قسم الدفاع الصاروخي الاستراتيجي: "(AN/TPY-2) هو رادار قوي يمد العديد من منظومات الأسلحة بقدرة عالية على المراقبة. ويؤكد هذا الاختبار القدرات الاستثنائية للرادار في رصد التهديدات الصاروخية".  

يستطيع رادار الدفاع الصاروخي المتنقل (AN/TPY-2) تمييز تهديدات الصواريخ الباليتسية، ويمكن تشغيله وفق نمطين مختلفين: "المحطة" و"القاعدة المتقدمة"، حيث يعمل الرادار في نمط "المحطة" كجزء من منظومة "ثاد". وتساهم تحديثات النظام الفرعي لرادار (AN/TPY-2) في تحسين أداء جهاز الاستشعار فيه.

لتعليق: منظومة "باتريوت" هي ركيزة الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل في 17 دولة حول العالم.
منظومة "باتريوت" هي ركيزة الدفاع الجوي والصاروخي المتكامل في 17 دولة حول العالم.

تعد "باتريوت" واحدةً من أكثر منظومات الدفاع الجوي والصاروخي التكتيكية تطوراً في العالم؛ حيث توفر الحماية ضد مجموعة واسعة من التهديدات المتقدمة مثل الطائرات الحربية، والصواريخ الباليستية التكتيكية، وصواريخ "كروز"، والطائرات المسيّرة بدون طيار.

تم النشر في: 05/04/2021
آخر تحديث في: 05/06/2021