الحماية من الطائرات المُسيّرة بدون طيار

أشعة الليزر كوسيلة لحماية الملاعب الرياضية من الدرونز المتسللة

Artist illustration of a drone being defeated by HELWS lead

رسم توضيحي لأحد الفنانين يُظهر منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة HELWS من شركة "ريثيون إنتليجنس آند سبيس" أثناء إسقاطها لطائرة مسيّرة بدون طيار (درون) قرب أحد الملاعب الرياضية. يمكن لمشغلي المنظومة استخدام أشعة الليزر لتثبيط خطر الدرون، أو إسقاطها إن لزم الأمر على مسافة آمنة بعيداً عن الجماهير.

مع اقتراب مباراة (السوبر بول لاس فيجاس) في مدينة تامبا بولاية فلوريدا، أبلغ مأمور المقاطعة بوجود نحو 70 حالة من حالات تسلل الطائرات المسيّرة بدون طيار (الدرونز) إلى إحدى مناطق حظر الطيران التي فرضتها إدارة الطيران الفيدرالية. وفي حين قد يكون معظم مشغلي هذه الطائرات مجرد باحثين عن رؤية أوضح للمباراة، إلا أن إدارة الطيران الفيدرالية كانت قد أصدرت عدة تحذيرات حول مخاطر الدرونز المسلحة.

وفي هذا الإطار، قال إيفان هانت، مدير أنظمة الليزر عالية الطاقة ومضادات طائرات الدرونز في شركة ريثيون إنتليجنس آند سبيس، التابعة لشركة ريثيون تيكنولوجيز: "باتت الدرونز أكثر تطوراً وخطورةً في الوقت ذاته، حيث يمكن بسهولة تصميم الكثير منها لتقاوم مختلف العقبات مثل التشويش. ويستلزم التغلب عليها من السلطات المنظِّمة للفعاليات الرياضية إيجاد وسائل جديدة من أجل تحديد هذه الطائرات بدقة وتعقبها على مسافات طويلة، والقضاء عليها بسرعة إن تمّ اعتبارها تشكّل تهديداً".

تستخدم منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة HELWS في "ريثيون إنتليجنس آند سبيس" أجهزة استشعار كهروضوئية تمنح مشغلي المنظومة صورة واضحة للهدف، ومن ثَمَّ تمكّنهم من تعقبه. وحين يتم ربط المنظومة بالرادار، يصبح بإمكانها رؤية الدرونز التي قد تسير دون أن يتم رصدها عن بُعد عدة أميال. وعندما يرى مشغلو المنظومة أن الدرون تشكل تهديداً، فبوسعهم توجيه أشعة الليزر على الهدف بدقة وبضغطة زر واحدة، فتسقط الطائرة في غضون ثوانٍ فقط.

ولكنْ بطبيعة الحال، يَطرح ذلك سؤالاً مهماً، وهو كيف يمكن إسقاط الطائرة بأمان في الأماكن المكتظة مثل الملاعب مع وجود عشرات آلاف الأشخاص؟

وردّاً على ذلك، قال جاستن مارتن، رئيس المهندسين في منطقة برنامج منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة HELWS: "يمكن برمجة منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة بحيث لا تشكل أي خطر على العامة، حيث يتم تحديد مناطق آمنة يمنع النظام إطلاق الليزر خارجها. ويتم إدخال المناطق التي تعتبر آمنة لإسقاط الدرون، مثل أحد الحقول الفارغة أو أي مساحة مائية، قَبلُ في النظام باعتبارها مساحة مثالية لإيقاف أي تهديد".

تتميز منظومة الليزر بكونها وحدة مدمجة مصغرة نسبياً، ويمكن وضعها على سطح الملعب الرياضي أو أي نقطة مراقبة إستراتيجية كالأبنية العالية، أو على المركبات التكتيكية، أو حتى الشاحنات الكبيرة الحجم.

وأردف مارتن: "يكمن نجاح منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة في وضعها بمكان إستراتيجي حول الملعب لتضرب الدرونز من مسافة بعيدة قبل أن تقترب من المناطق المكتظة".

وتمكن الصورة الواضحة التي توفرها أجهزة الاستشعار الكهروضوئية في منظومة HELWS المدرَّبين على تشغيلها من التمييز بين الدرونز المسلحة وغير المسلحة، مما يمنحهم مجالاً للتركيز على الطائرات الخطيرة، كما أن دمج جهاز الاستشعار بشعاع الليزر يساهم في خفض المخاطر بصورةٍ أكبر.

وقال هانت: "أشعة الليزر لا تخطئ هدفها أبداً، فبإمكانك إصابة هدفك المنشود بسرعة الضوء، وبإمكان المشغل إيقاف العملية فوراً إذا اعترض شيء ما طريق الشعاع".

كما توفر منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة ميزة أمان إضافية، إذ يستطيع المشغلون تعديل قوة الليزر لتتوافق مع الهدف.

وأضاف مارتن: "إن كانت الدرون تحمل كاميرا استطلاع، فبإمكان المشغلين تصويب الليزر بالدقة القصوى لتعطيلها أو تدميرها دون إسقاط الطائرة".

وتعمل منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة HELWS كمنظومة مستقلة، مع إمكانية ربطها بأجهزة الاستشعار والمستجيبات الأخرى، فضلاً عن شبكات القيادة والتحكم لإرسال معلومات أو مقطع فيديو فوري إلى مركز القيادة المحلي، مما يمنح مسؤولي الأمن صورة كاملة عن البيئة المحيطة وإمكانية تعقب الأهداف بشكل أدقّ.

واختتم هانت: "سواء كنتم تريدون حماية ملعب رياضي خلال كأس العالم أو الأولمبياد أو أي حدث رياضي آخر أو بنية تحتية حساسة مثل المطارات أو المرافق العسكرية، فمن الضروري حيازة هيكلية دفاعية متعددة الطبقات بحيث تشمل أدوات متنوعة تمكنكم من اتخاذ الإجراء اللازم لمواجهة التهديدات من مختلف أنواع الدرونز. وتعتبر منظومة أسلحة الليزر عالية الطاقة HELWS من الأدوات التي أثبتت كفاءتها وفعاليتها في هذا المجال".

تم النشر في: 05/05/2021
آخر تحديث في: 07/29/2021