تشجيع المرأة لدخول عالم التكنولوجيا

ندوة حوارية تستعرض مسيرة بعض النساء العاملات في هذا المجال

Women in Technology

شركة "ريثيون الإمارات" و"جمعية الإمارات الرقمية لدعم المرأة" تستضيفان ندوة حوارية تسلط الضوء على مسيرة عدد من النساء العاملات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

تشكل الإناث اليوم 46% من خريجي جامعة الإمارات العربية المتحدة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات. وتعكس هذه النسبة الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز الفرص المتاحة أمام المرأة، بما في ذلك قوانينها الصادرة عام 2012 والتي تنص على وجوب مشاركة المرأة في مجالس إدارة الشركات ومنحها الحق في تولي مناصب قيادية في الهيئات الحكومية.

وفي إطار دعم هذه الجهود، عقدت شركة "ريثيون الإمارات" و"جمعية الإمارات الرقمية لدعم المرأة" ندوة حوارية بعنوان "المرأة في مجال التقنية: مسيرتهن في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات عبر ثقافات مختلفة"، والتي جمعت كوكبة من الشخصيات النسائية القيادية في مجال العمل الحكومي والأكاديمي والقطاع لمناقشة خبراتهن وتسليط الضوء على الفرص والتحديات التي شهدتها مسيرتهن.

وقالت الدكتورة هدى الخزيمي، رئيس "جمعية الإمارات الرقمية لدعم المرأة" ومدير مركز جامعة نيويورك أبوظبي للأمن الإلكتروني: "إن تعزيز مكانة المرأة في مكان العمل هو مسؤولية مشتركة تقع على عاتق الرجال والنساء معاً".

وقام آلان ديفيز الرئيس التنفيذي لشركة "ريثيون الإمارات"، بإدارة الندوة الحوارية التي شاركت فيها الدكتورة هدى الخزيمي كمتحدثة رئيسية، إلى جانب كل من:

  • باربارا بورجونوفي: نائب رئيس أنظمة الاتصالات المتكاملة في "ريثيون لأنظمة الفضاء والأنظمة الجوية"، وعضو مجلس إدارة "ريثيون الإمارات"، والرئيس العالمي لمجموعة موارد الموظفين في شبكة ريثيون للنساء
  • كيم إيرنزن، نائب رئيس نظم الحرب الجوية في "ريثيون لأنظمة الصواريخ"
  • فاطمة بازركان، مدير الأعمال السيبرانية في "ريثيون الإمارات"

وخلال الندوة، سلط ديفيز الضوء على خمس طالبات إماراتيات يتدربن لدى "ريثيون الإمارات"؛ حيث تعتمد الشركة برنامجاً للتدريب الداخلي يدعم مهمتها في إعداد قادة يتسلحون بالمعرفة والخبرة.

وفي هذا السياق، توجهت بورجونوفي إلى المتدربات بقولها: "لننسى التحديات والمعوقات التي تواجه الكثير منا في بيئة العمل، ونركز على الفرص المتاحة أمامنا. عليكن التفكير في جميع الاحتمالات، واختيار ما تؤمن بأنه سيمكنكن من بلوغ كامل إمكاناتكن".

وتشجع شبكة ريثيون للنساء الموظفات على الارتقاء بحياتهن المهنية والشخصية على حدٍ سواء. وتعمل "ريثيون الإمارات" على توفير خدمات هذه الشبكة في دولة الإمارات.

ومن جهتها قالت بازركان أن الدعم بدأ من منزلها، فلطالما كانت عائلتها مصدر تشجيع لها ودافعاً لتحقيق النجاح. وقالت: "لم تتوقف أمي عن الاهتمامي بي، لقد كانت تتابع دراستي دوماً، وحتى بعد ما بدأت العمل كانت تسألني دوماً إن كنت أجعلها فخورة بي. فأجيبها بكل ثقة أنني أفعل ما أحب وأحب ما أفعل، وهو ما يرسم دوماً ابتسامة فخر على وجهها".

تم النشر في: 11/13/2019
آخر تحديث في: 11/14/2019