الأمن السيبراني فائق القوة

أدوات جديدة من شأنها رصد الخطر بسرعة فائقة وحماية مستخدمي الشبكة العنكبوتية من الهجمات القادمة

الأمن السيبراني فائق القوة

من خلال تبنيها لتقنيات جديدة تشتمل على أداة تعتمد الذكاء الاصطناعي ومتصفح آمن للويب قائم على الحوسبة السحابية، نجحت شركة "ريثيون" في تعزيز الأمن السيبراني للبنى التحتية الحيويّة مثل الأنظمة الانتخابية، والمؤسسات المالية، وشركات الرعاية الصحية.

إحدى تلك التقنيات تقرأ البيانات بسرعة تفوق أي محلل أمن سيبراني في العالم بأسره، والأخرى تواجه هجمات أعتى قراصنة الإنترنت على الشبكة.

لعل هاتين من أبرز سمات التقنيتين الحديثتين اللتين تقدمهما "ريثيون" للشركات والهيئات الحكومية التي تتولى إدارة عملياتها السيبرانية. وعبر تعاونها مع شركتي التكنولوجيا "سايبريكس" (Cybraics) و"أوثنتك8" (Authentic8) ، بات بإمكان شركة "ريثيون" تعزيز مستوى الأمن السيبراني للأنظمة الانتخابية، والمؤسسات المالية، وشركات الرعاية الصحية، وغيرها من البنى التحتية الحيويّة.

وقال جون دي سيموني، نائب رئيس الأمن السيبراني والمهمات الخاصة في "رﯾﺛﯾون ﻷﻧظﻣﺔ اﻻﺳﺗﺧﺑﺎرات واﻟﻣﻌﻠوﻣﺎت واﻟﺧدﻣﺎت": "في وقتٍ تتعرّض فيه أنظمة البنية التحتية الحيويّة في العالم لهجمات متواصلة، أصبحت المؤسسات في أمس الحاجة إلى أحدث وسائل التكنولوجيا الممكنة لضمان أعلى درجات المرونة في عملياتها. سيسهم تعاوننا مع شركات مثل "سايبريكس" و"أوثنتك8" في مكافحة هذه التهديدات السيبرانية، ولا سيما من خلال توفير أدوات مبتكرة لشركائنا عبر نموذج اشتراك يضمن الأمان بشكل أسرع وبتكاليف أقل".

وتعد هذه الشراكات الأحدث في سلسلة من شراكات مستقبلة مماثلة تهدف جميعها إلى إمداد عملاء "ريثيون" من المؤسسات الحكومية والعسكرية بالتكنولوجيا اللازمة بشكل أسرع مما تسمح به صفقات الشراء التقليدية.

وتركز شراكة "ريثيون" مع "سايبريكس" على استخدام الذكاء الاصطناعي والتحليلات لرصد أية علامة تشير إلى وجود هجوم سيبراني. إذ توفّر منصة (nLighten) من "سايبريكس" على المحللين ساعات طويلة ومملة من العمل لمراجعة الآلاف من التنبيهات الأمنية الفردية، حيث تقوم باستطلاع الشبكات وتزويد المحللين بقائمة تشمل التهديدات ونقاط الضعف، مرتّبةً من الأكثر إلى الأقل خطورة.

وقال مارفن ويلر، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة "سايبريكس": "نحن متحمسون جداً للعمل مع شركة "ريثيون" لاستخدام (nLighten) كمنصةٍ أساسية لتقديم حلول الذكاء الاصطناعي والأمني لمركز العمليات الأمنية في "ريثيون" وعملائها الحاليين، وأي عملاء جدد محتملين".

وبالمثل، توفر "ريثيون" من خلال شراكتها مع "أوثنتك8" متصفحاً آمناً يعتمد تقنية الحوسبة السحابية ويعمل كوسيط بين المستخدم والإنترنت. إذ يؤمن متصفح (Silo) خدمات الويب في بيئة آمنة ومعزولة تماماً، مما يتيح للمستخدمين استخدام الإنترنت بأمان وبعيداً عن الهجمات السيبرانية.

وقال سكوت بيتري، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لشركة "أوثنتك8": "تتطلب جميع المهمات السيبرانية اتصالاً بالإنترنت، مما يعني زيادة المخاطر على المؤسسات واحتمال مواجهتها لمزيد من التعقيدات في إدارة التكاليف الإدارية. ووجود (Silo) قد غير الأمر كلياً، فاستخدام العملاء لمتصفح (Silo) يسهم في حماية بيئتهم من مخاطر الويب؛ حيث تتلقى بنيتنا التحتية القائمة على الحوسبة السحابية الهجمة عوضاً عنهم. وسنعمل بفضل شراكتنا مع "ريثيون" على توسيع نطاق حضورنا في المجتمع الأمني عالمياً، والاستفادة من مجموعة متكاملة من حلول الأمن السيبراني التي توفرها وحدة أنظمة الاستخبارات والمعلومات والخدمات في "ريثيون" لضمان رضى عملائنا وتزويدهم بمستوى عالٍ من الأمن والفاعلية أثناء إجراء عملياتهم".

تم النشر في: 09/26/2019
آخر تحديث في: 03/23/2020