"ريثيون العربية السعودية" تطلق برنامج تدريب داخلي جديد لصقل مهارات المواهب الشابة

سبعة طلاب من أكبر جامعات المملكة اكتسبوا خبرة عملية ونظرية وتلقوا تدريباً وتوجيهاً في قطاع الدفاع والفضاء والأمن السيبراني 

حسن المالكي (واقفاً) يقدم عرضاً توضيحياً لزملائه المشاركين ببرنامج التدريب الداخلي في "ريثيون العربية السعودية" في الرياض وأعضاء إدارة الموارد البشرية في الشركة. وقد بدأ البرنامج منذ شهر يونيو 2021 وسيختتم في ديسمبر 2021.

تخصص "ريثيون العربية السعودية" مزيداً من الطاقة والموارد لدعم الشباب السعودي في بلوغ أقصى إمكاناته، وهو ما يعد أحد أبرز أهداف استراتيجية رؤية المملكة 2030 للإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية. 

وعقب نجاحها في تخريج 6 متدربين خلال العامين الماضيين وتعيين 2 منهم في وظائف دائمة، عمدت شركة الدفاع والفضاء والأمن السيبراني "ريثيون العربية السعودية" – إحدى الشركات التابعة لـ "ريثيون تكنولوجيز" – رسمياً إلى إطلاق برنامج تدريب داخلي سنوي يمتد لـ 6 أشهر في شهر يونيو الماضي. 

وقد حصدت هذه المبادرة اهتماماً واسعاً، حيث تقدم أكثر من 100 شخص إلى كل من المناصب السبع المعلنة في إطارها. وفي هذا الصدد قال علي البار، مدير إدارة الموارد البشرية في شركة "ريثيون العربية السعودية": "يمتاز هذا البرنامج بطريقته الخاصة في مزج الجانب النظري للغرف الصفية، مع الخبرة العملية والإرشاد من قادة الشركة، ليس ضمن المملكة فحسب، بل في الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وأستراليا كذلك". 

برامج تدريب داخلي شاملة  

عقب عملية اختيار صارمة، تم انتقاء خمسة طلاب وطالبتين من طلاب السنة الجامعية الأخيرة للالتحاق بفرق "ريثيون العربية السعودية" في الرياض وجدة. وتنسجم وظائفهم مع دراساتهم وتتركز في مجالات مثل سلسلة التوريد، الموارد البشرية، تكنولوجيا المعلومات، إدارة المشاريع، التوطين والعقود. 

وقالت أسماء المحمد، طالبة في قسم الموارد البشرية في جامعة الملك سعود: "تمحورت السنوات الأربع الأخيرة من دراستي حول المعلومات النظرية فقط، واليوم سأضع هذه المعلومات حيز التطبيق. وأنا سعيدة جداً بذلك، وأطمح لاكتساب الخبرة في مجال الموارد البشرية بمساعدة ودعم خبراء وقادة ’ريثيون‘". 

وتعمل أسماء مع زملائها المتدربين بشكل مستقل أو جماعي. وعلى الرغم من حرص منظمي البرامج على توكيل المتدربين بمهام معقولة يمكنهم إدارتها، إلا أن هذا البرنامج مصمم لحفز جميع المشاركين على تحمل المسؤولية.  

على سبيل المثال، تمكنت أسماء، في غضون ثلاثة أشهر، من إدارة عملية التوظيف لثمانية مناصب وظيفية بشكل كامل. وقالت بأن العمل مع شخصيات مختلفة منحها مزيداً من المرونة، كما أن تعاملها مع العديد من مقدمي الطلبات ساعد في تطوير خبرتها القطاعية. وقالت أسماء في هذا الشأن: "يتعين على كل متقدم الإجابة على أسئلة المقابلة ذاتها في ضوء خبرته وتصوراته، وقد كانت تجربة تعليمية ممتعة بالنسبة لي". 

التركيز على التدريب المباشر

كما استفاد حسن المالكي، وهو طالب في قسم الهندسة الصناعية والنظم في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران، من تركيز البرنامج على التطبيق العملي، فقال: "أتاح لي العمل في قسم إدارة سلسلة التوريد تطبيق أدوات الهندسة الصناعية للمساعدة في الارتقاء بسوية العمليات وتعزيز الكفاءات. كما تعرّفت عن قرب إلى كيفية عمل فرق إدارة البرنامج وتطوير الأعمال". 

وإلى جانب حفز الطلاب على تطبيق المهارات التي تعلموها في الجامعة، يوفر برنامج التدريب أيضاً للمشاركين فيه أساساً متيناً في المجالات التقنية التي قد تكون غير مألوفة لهم. على سبيل المثال، شاركت الدفعة الأولى من البرنامج في ورشة عمل لمدة ثلاثة أيام حول مبادئ هندسة النظم، والتي نظمها خبراء "ريثيون" في السعودية، وأستراليا، والولايات المتحدة. 

كما يهدف البرنامج إلى تشجيع المتدربين على مشاركة خبرات التدريب التي يكتسبونها مع زملائهم في الكلية؛ والترويج لقطاع الدفاع والطيران بشكل عام، و"ريثيون" بشكل خاص، كخيار مهني مرغوب. وقال البار: "نأمل أن يكونوا هؤلاء المتدربين سفراء لنا ويروجوا لشركتنا كوجهة عمل مميزة"، وأضاف بأن التفاني، وأخلاقيات العمل الصارمة، وحسن التواصل والتمتع بروح الفريق تعد من أبرز السمات التي تبحث عنها الشركة في موظفيها. 

رؤى واقعية 

تابعت ربى السلامي دراستها الجامعية بعد أن أمضت 10 أسابيع مع فريق العقود في "ريثيون العربية السعودية"، بينما سينهي زملاؤها تدربيهم في شهر ديسمبر. وأكدت السلامي، وهي طالبة في قسم إدارة الأعمال بجامعة أم القرى في مكة المكرمة، بأن فترة تدربيها لدى "ريثيون العربية السعودية" منحتها فهماً أفضل للدور المعقد الذي تقوم به الشركة. 

وقالت: "كان البرنامج من أهم التجارب التعليمية التي خضتها؛ فقد اكتسبت رؤىً عملية حول التطبيقات الإدارية للعقود في قطاع الدفاع، وسررت للغاية بالعمل مع فريقي، وأرى بأن ’ريثيون‘ هي بيئة العمل المثلى لصقل مهاراتي". 

التطلع للمستقبل 

أبدى المشاركون السبع الأوائل في برنامج التدريب الداخلي من "ريثيون العربية السعودية" انطباعات إيجابية تبشر بنجاحه على المدى الطويل. وستستقبل "ريثيون العربية السعودية" طلبات التقديم إلى دورة عام 2022 من البرنامج اعتباراً من شهر فبراير 2022، على أن ينطلق في شهر يونيو 2022. 

تم النشر في: 12/20/2021
آخر تحديث في: 01/13/2022