أنظمة الدفاع تحقق نجاحات باهرة

اختبارات وتحسينات مستمرة لنظام "باتريوت" في السلم والحرب

أنظمة الدفاع تحقق نجاحات باهرة

منظومة "باتريوت" هي منظومة دفاع جوي بعيدة المدى وعالية الارتفاع تناسب جميع الأحوال الجوية، وقد تم اختبارها بدقة أكثر من 2500 مرة بإشراف الجيش الأمريكي وفي ظروف حقيقية.

ليس هنالك ما يضاهي السيارات التجريبية البراقة التي تستعرض أحدث الابتكارات التكنولوجية التي تطمح إليها شركات تصنيع السيارات. فهي تبدو مستقبلية، متألقة، ومذهلة تحت الأضواء وعلى منصة العرض الدوارة.

ولكنك بلا شك لن ترغب بقيادة إحداها على الطريق السريع قبل أن تتأكد من أنها خضعت لاختبارات صارمة.

الشيء ذاته ينطبق على منظومة "باتريوت" للدفاع الجوي والصاروخي. ونظراً لاعتماد الكثير من الأرواح عليها، تعمل "ريثيون" باستمرار على ترقية هذه المنظومة للتأكد من اشتمالها على أحدث التقنيات، فضلاً عن اختبار كافة جوانب عملها مراراً وتكراراً.

وقال برايان ماكدونالد ، مدير الاختبارات السابق في باتريوت في شركة رايثيون لأنظمة الدفاع المتكاملة: "لقد أجرينا أكثر من 3200 اختبار و 1500 حريق حي على باتريوت حتى الآن ، ويسعدني أن أقول أنه سيكون هناك الكثير". "في كل مرة نقوم فيها باختبار أو إطلاق نار حي باتريوت ، نكتشف طرقًا جديدة لتحسين النظام أو تحسينه من أجل البقاء في صدارة التهديدات المتطورة باستمرار."

لقد اعتمدت "ريثيون" هذا النهج عند تطوير أحدث ترقية لمنظومة "باتريوت" (PDB-8). حيث ساهمت كل ترقية منها بالوصول إلى الترقية الحالية المستخدمة ميدانياً من نظام "باتريوت". وبالرغم من استخدام نسخة (PDB-7) حالياً بنجاح للتعامل مع التهديدات وإنقاذ أرواح المدنيين في الصراع الدائر، مازال هنالك دوماً

مجال للتحسين. فقد أظهر اختبار هذه الترقية وجود عدّة نواحي قابلة للتطوير، والتي تم تحديد بعضها في التقرير الذي أصدره "مكتب المساءلة الحكومي الأمريكي" عام 2016.

وتمت معالجة هذه النواحي في ترقية (PDB-8)، التي طورتها "ريثيون" واختبرتها بدقة في صحراء نيو مكسيكو ثم سلمتها إلى الجيش الأمريكي لاختبارها ميدانياً.

وبدوره قال "جو دي أنطونا" ضابط متقاعد من قوات الدفاع الجوي الأمريكية ونائب الرئيس والمسؤول التنفيذي عن تطوير الأعمال في شركة "ريثيون لأنظمة الدفاع المتكاملة": "كانت نتائج الاختبارات جيدة، لكن ما لم يكن لديك جنود يجرون اختبارات وتقييمات دقيقة لمنظومة "باتريوت" مع استخدامها وسط بيئة واقعية من الناحية العملية، فلن تتمكن مطلقاً من معرفة طريقة أداء هذا المنظومة عندما تكون حياة العديد من الناس على المحك".

لقد أظهر تقرير اختبار منظومة "باتريوت" أطلقته إدارة الاختبار التشغيلي والتقييم في وزارة الدفاع الأمريكية في أوائل عام 2018، أن ترقية (PDB-8) عملت كما يجب في جميع الحالات. وأشار التقرير أيضاً إلى أن الجنود اكتشفوا عدّة جوانب يمكن تطويرها في هذه المنظومة، وقد كانت هذه الملاحظات موضع ترحيب لدى مهندسي "ريثيون".

وأضاف ماكدونالد: "كنا قادرين على معالجة كل شيء بشكل مباشر تقريباً، وكذلك تعزيز آلية عمل منظومة "باتريوت" بفضل ما تعلمناه من ذلك الاختبار. حيث ساهمت الملاحظات ذات الصلة والتقارير السابقة لإدارة الاختبار التشغيلي والتقييم في وزارة الدفاع الأمريكية في صياغة خطط اختباراتنا وتعزيز قدرات النظام".

ولن ينتهي اختبار منظومة "باتريوت" بمجرد استكمال اختبارات أحدث ترقية لمنظومة "باتريوت" (PDB-8). فثمة 14 دولة تعتمد على هذه الصواريخ التي تشكل حجر الأساس لمنظومة الدفاع الجوي والصاروخي لديها. وهذه الدول بحاجة إلى أن تكون منظومة "باتريوت" قادرة على مواجهة التهديدات الدفاعية المتنامية باستمرار، وهو ما يضاعف مسؤولية مهندسي "ريثيون" في العمل على الترقية المقبلة لمنظومة "باتريوت" (PDB-8.1).

من جانبه قال توم لاليبرتي، نائب مدير شركة "ريثيون للأنظمة الجوية والصاروخية": "بالتعاون الوثيق مع حكومات البلدان المشاركة في منظومة "باتريوت"، ستواصل "ريثيون" اختبار المنظومة وتطويرها وإجراء كل ما يلزم لاستكشاف واغتنام فرص الترقية المتاحة لها".

وتؤكد البيئات عالية المخاطر، مثل الطرق السريعة وساحات المعركة، أهمية توافر مسار الاختبار الأمثل. الأمر الذي شدد عليه السيد "أنطونا"، الذي قاد كتيبة باتريوت خلال عملية حرية العراق

وقال>
تم النشر في: 09/26/2019
آخر تحديث في: 03/23/2020