Raytheon

Menu Dropdown

كل جندي قنّاصاً محترفاً

مناظير الأسلحة الفردية بنظام رقمي للتحكم بالتصويب تعزز الدقة والسرعة في الاشتباك

يتيح النظام الرقمي للتحكم بالتصويب على الأهداف سرعة اشتباك اكبر ودقة أعلى (حمل الصورة ذات الحجم الكبير   <a href="/news/rtnwcm/groups/public/documents/image/sharp_shooter_lead_img_lg.jpg" target="_blank">(Download High Resolution Photo)</a>

لأن الخطأ في أرض المعركة لا مجال له

تعمل "ريثيون" على تطوير الجيل التالي من النظام الرقمي للتحكم بالتصويب على الأهداف، والمخصص لمناظير الأسلحة الفردية "إلكان" بما يضمن للجنود التصويب بدقة متناهية على الأهداف.

ويستخدم النظام نبضات ليزرية لقياس مسافة الهدف، فتقوم وحدة الإطلاق بضبط عملية التسديد على الهدف بدقة متناهية قبل أن يتخذ الجندي قراره بإطلاق النار، وذلك خلال فترة زمنية لا تتعدى ثوانٍ قليلة.

وفي إطار تعليقه على الموضوع، قال دان بيتري، قناص سابق في قوات "الرينجرز" التابعة للجيش الأمريكي، والذي يعمل اليوم مديراً لإنتاج مناظير الأسلحة الفردية "إلكان" من "ريثيون": "إن القدرة على إصابة الهدف من الرصاصة الأولى يغير قواعد اللعبة بكل تأكيد".

ويمكّن منظار ELCAN Specter DR 1-4x مزدوج الوظيفة القوات من التعامل مع الأهداف القريبة والبعيدة في آن معاً. فهو يتيح لرامي الرشاش التصويب بدقة على الأهداف بفضل خاصية التقريب الفائقة. كما يتيح منظار ELCAN Specter DR 1.5-6x لمستخدميه رؤية معززة لتحديد موقع الهدف وإصابته بدقة فائقة باستخدام الرماية النارية بعيدة المدى.

وكانت مناظير الأسلحة الفردية هذه بمثابة حلم في الماضي، ويقول بيتري في هذا السياق: "كنت مضطراً دائماً لضبط بندقيتي للتعامل إما مع الأهداف القريبة أو البعيدة وليس كلاهما معاً، ولم يكن ذلك يفي بالغرض لكلتا الحالتين".

ولذلك فإن استخدام منظار واحد للقيام بمهام متعددة يعتبر ميزةً حقيقيةً في أرض المعركة. وأردف بيتري: "خلال السنوات الـ 16 – 18 الماضية، تعيّن على الجنود حمل الكثير من المعدات الإضافية بهدف تعزيز قدراتهم القتالية، الأمر الذي تحقق على حساب زيادة كبيرة في وزن التجهيزات التي يحملونها. فإضافة 10 معدات جديدة على سبيل المثال يشكل عبئاً ثقيلاً".

وتقترن مزايا التحكم بالتصويب غالباً مع معدات عسكرية ضخمة مثل الدبابات والطائرات بدون طيار والمقاتلات والسفن، حيث تتضافر وظائف مجموعة من المكونات لإصابة الهدف. ويعزز النظام الرقمي للتحكم بالتصويب من "ريثيون" سرعة ودقة الاشتباك ولا سيما في ضوء أبعاده البالغة 3×4 بوصة ووزنه البالغ 3 باوندات، ليكون بذلك النظام الوحيد والأصغر والأكثر ملاءمةً للبنادق الهجومية. وخلافاً لغيره من نظم التحكم بالتصويب، يستخدم هذا النظام مساراً بصرياً وحيداً بالنسبة لقنوات الرؤية وإرسال أشعة الليزر.

ويتم تركيب النظام على السكة الأساسية مع مشبك الذي يمكن ازالته بسهولة للاستخدام على بنادق أخرى.

واحدى المزايا الأخرى للنظام الرقمي للتحكم بالتصويب على الأهداف هي المرونة لانه اذا حدث عطل كهربائي في المصوب او جهاز تحديد المدى، يمكن للمنظار المتوسط الى طويل المدى أن يستمر بالعمل.

وقال برايان روس، مدير للتصميم التقني - قسم المناظير الأسلحة الفردية "إلكان" في شركة ريثيون: "تصبح الأمور خطرة عندما تدمج قطع متحركة في جهاز لانها تنكسر، ولكن اذا حدث كسر، يبقى الشخص مؤثراً وفعالاً في المعركة."

وتقوم شركة ريثيون بتطوير النظام للجيش الأمريكي وقد تكون جاهزة قريباً كالعام 2018.

"تتطلب عملية ايجاد المسافات العالية وجميع العوامل المطلوبة لانشاء رمية جيدة الكثير من العمل والتدريب"، حسب دان بيتري. "أعتقد ان القدرة على بناء جهاز يستطيع تحقيق هذه الأمور شئ رائع."

This document does not contain Technical Data or Technology controlled under either the U.S. International Traffic in Arms Regulations or the U.S. Export Administration Regulations. E17-FR92

Published: 02/16/2017

Last Updated: 02/23/2017

Back to Top